بوابة المستهلك والجودة - الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة

الهيئة صنّفت الدبابات ضمن السلع عالية الخطورة

الدبابات الصحراوية .. متى تنتهي مشكلة النعوش الطائرة؟


عدد الزيارات: 685 - 2016-11-02 م :: 2-2-1438 هـ - 0

د.الغاشم : بتر الأطراف والارتجاج بالرأس وفقدان الوعي .. أبرز مخاطرها

لايسمح بدخول غير الحاصلة على شهادة المطابقة الخليجية إلى السوق السعودي

بفضل متعتها أثناء القيادة وتفضيلها على كثير من غيرها من أدوات الترفيه الأخرى، تشكل الدبابات الصحراوية أكبر حافز لدى الشباب للمتعة والترفيه، لكن على الرغم من ذلك فهي أكبر عنصر وعامل خطورة على حياتهم وعلى أرواحهم، إذ يسميها البعض "النعوش الطائرة" بسبب خطورتها المرتفعة التي أدت بالفعل لمشكلات جمة وحوادث فظيعة لكثير من الشباب.

وقد حفلت وسائل الإعلام وقنوات التواصل الاجتماعي بكثير من تلك الحالات التي تعرضت لإصابات سواء في الرأس، أو الجسم وكذلك حالات تعرضت أطرافها للبتر، ويتلقون العلاج داخل المستشفيات نظرا لحالاتهم الحرجة التي تسببت فيها الدبابات الصحراوي.

حذر المختصون في الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة من خطورة الدبابات الصحراوية، حيث صنفتها من المنتجات عالية الخطورة نظرا للخطر المترتب عليها إذا لم تراع فيها عوامل السلامة والأمان، وعدم الأخذ بالارشادات التي توضحها الهيئة في كافة فعالياتها التوعوية.

وقد اعتمد مجلس إدارة هيئة المواصفات، المواصفة القياسية رقم "SASO EN 15997:2014  " الخاصة بـ"الدبابات الصحراوية ذات الأربع عجلات" وتعنى بمتطلبات السلامة وطرق الاختبار "كمواصفة إلزامية جديدة" حيث قامت بتبني المواصفة الأوروبية، وتم إدراج الدبابات الصحراوية ضمن شهادة المطابقة الخليجية، حيث لايسمح بدخولها إلا بالحصول على تلك الشهادة، وتقوم بعمل زيارات للمصنعين للتأكد من مطابقة اللائحة الفنية .

بالإضافة إلى ذلك فقد تم مخاطبة هيئة السياحة و الآثار لتضمين الدليل الخاص بتنظيم المخيمات البيئية السياحية ببند يُلزم بتطبيق اللائحة الفنية السعودية. واقترحت "الهيئة" أن تقوم إدارة المطابقة مع وزارة التجارة والاستثمار بمسح الأسواق للتأكد من أن تلك الدراجات حاصلة على شهادة المطابقة الخليجية .

أنواع الإصابات

من جهته طالب د.حمود الغاشم،استشاري جراحة العظام والإصابات الرياضية بالمستشفى العسكري بالرياض، المسؤولين بالمملكة بوقف عشوائية مثل هذه الدبابات التي تشكل تهديدا على حياة الأطفال، مشيراً إلى أن هناك نوعين من الإصابات الناتجة عن مثل هذا النوع من الدبابات، الأولى تتعلق بالسرعة والتهور وعدم القدرة على اتخاذ القرار المناسب، وعدم اتخاذ وسائل الاحتياط في هذا النوع من الدبابات، ويتسبب عنها كدمات أو جروح أو كسور، وقد تصل الى الارتجاج بالرأس وأحيانا فقدان الوعي. وأوضح أن النوع الثاني من الإصابات وهو الأشد خطورة ويتمثل في بتر أطراف الأطفال بسبب "جنزير" الدباب والذي غالبا ما يكون مكشوفا.

وحذّر الغاشم من خطورة ركوب النساء لمثل هذه الدبابات إذ إن الجنزير قد يسحب عباءة المرأة ويتسبب فيما لا يحمد عقباه. ولفت الغاشم الى أن هناك دبابات كثيرة يتم استخدامها رغم عدم وجود معايير السلامة اللازمة لاستخدامها وهو ما يعرض حياة أطفالنا للخطر، فبالإضافة إلى الجنزير المكشوف هناك أيضا  مجموعة العادم "الشكمانات" التي غالبا ما تكون مكشوفة وبالتالي فإن الأطفال عرضة للإصابة بالحروق.

غير شرعية

وقد أشارت شرطة الرياض في وقت سابق إلى أن نحو 97 % من مّلاك الدبابات الصحراوية "أجانب"، و 97%  منهم مقيم بطريقة غير شرعية، ويتم استخدام مثل هذه الدبابات في أماكن بعيدة. 

نصائح هامة

وتنصح "هيئة المواصفات" قائدي الدبابات الصحراوية بتوفير أدوات السلامة الضرورية عند القيادة، ومنها خوذة حماية الرأس، ونظارة واقية للعين، وقفازات لحماية اليدين، وارتداء الأحذية الطويلة لحماية الأرجل، ومساعدتها على الثبات على دواسات راحة الرجل. ولضمان حماية أكبر يجب على قائدي الدراجات ارتداء البدلات المخصصة للقيادة في المناطق الصحراوية التي تشمل بنطلونات مبطنة بواقي للأفخاذ والساقين كما أنها تحمي ضد حرارة محرك الدراجة.

وعند الشراء تنصح "الهيئة" المستهلك بشراء الدبابات الصحراوية الحاصلة على شهادة المطابقة الخليجية.

 

 

 


إضافة تعليق على المقال
اكتب كلمة consumer في الحقل التالي للتحقق البشري

التعليقات على المقال (0)


Scroll