بوابة المستهلك والجودة - الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة

احذر .. هذه الحرائق لا تنطفئ بالماء


عدد الزيارات: 775 - 2016-12-26 م :: 27-3-1438 هـ - 0

المستهلك الجودة – الرياض

يظن بعض الناس أن الماء يمكن استعماله لإطفاء جميع أنواع الحرائق، بينما يحذر الخبراء من استعمال المياه في إطفاء بعض الحرائق لأن الماء قد يزيدها اشتعالاً أو يزيد الأمر سوءًا.

وتصنف الحرائق من قبل المختصين إلى خمسة أنواع هي (A,B,C,D,K) يتضمن النوع الأول حرائق المواد الصلبة ويرمز له بالحرف (A) كالأخشاب والأوراق والملابس والمطاط وبعض أنواع البلاستيك، وهو النوع الوحيد من الحرائق الذي يمكن استخدام المياه لإطفائه.

قد يزيد الاشتعال

الحرائق الأخرى (B,C,D,K) وهي حرائق المواد السائلة والغازية الملتهبة وكذلك الحرائق الناتجة عن احتراق المعدات والأجهزة الكهربائية وحرائق المعادن، بالإضافة إلى الحرائق التي تحدث بسبب الزيوت في المطابخ، جميع هذه الحرائق يحذر المختصون من أن تطفأ بالماء لما قد توقعه من مخاطر على الإنسان وزيادة عملية الاشتعال.

الدكتور زغلول البيلي المستشار في الإدارة العامة للمواد الكيماوية والبترولية في الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة أوضح أن هناك طرق رئيسة متبعة في مكافحة الحريق، منها التبريد والغاية منه تخفيض نسبة درجات الحرارة العالية الناتجة عن الحريق ويستخدم فيه الماء، ومنها الخنق والغاية منه عزل عنصر الأكسجين عن الحريق إما بتغطيته بطبقة من الرغوة وغالبًا ما يستخدم في حرائق السوائل ويكون عازلاً جيدًا عن الأكسجين أو بطريق غلق جميع الأبواب والنوافذ سواء في المكاتب أو المنازل للقضاء على الأكسجين الموجود.

ومن الطرق أيضًا التجويع وذلك بعزل ونقل المواد القابلة للاشتعال من مشتقات البترول وغيرها فوراً عن مصدر الحريق وكذلك أسطوانات الغاز والمواد الأخرى مثل الخشب والورق والقماش وعدم ترك فرصة للنيران أن تنتقل إلى المناطق المجاورة.

 وذكر البيلي أن هناك ست مواد تستخدم في إطفاء الحريق، هي الماء والمواد الرغوية والكيماويات الجافة والمساحيق الجافة وغاز ثاني أكسيد الكربون وأبخرة السوائل الهالوجينية.

 حرائق المواد السائلة والغازية الملتهبة

حرائق المواد السائلة والغازية مثل بنزين السيارات والكيروسين والمذيبات والكحولات يفضل معها استعمال المواد الرغوية وثاني أكسيد الكربون وأبخرة السوائل الهالوجينية والبودرة، ولا يستخدم معها الماء كونه يتسبب في زيادة انتشار الحريق.

حرائق المعدات والأجهزة الكهربائية

تحدث هذه الحرائق نتيجة أي خلل أو تماس في الأجهزة الكهربائية، ويستخدم لإطفاء هذه الحرائق ثاني أكسيد الكربون وأبخرة السوائل الهالوجينية والبودرة، ولا يستخدم الماء أو أية مواد إطفاء أخرى تحتوي على الماء مثل الرغاوى على الإطلاق لإطفاء هذا النوع من الحرائق، لأن الماء موصل جيد للكهرباء ولذا من الممكن أن يتسبب في صعق الشخص المستعمل للطفاية.

وفي هذا السياق أكد البيلي على ضرورة العمل على الوقاية من الحرائق الناتجة عن الأجهزة الكهربائية كونها تأتي مفاجئة، وذلك من خلال فصل الأجهزة عن مصدر التيار بعد استخدامها مباشرة وسحب القابس من موضعه، مشيرًا إلى أن الثلاجات والمجمدات يتم تشغيلها طوال اليوم لذلك من الضروري تركيب جهاز كاشف للدخان في المطبخ حتى لا يفاجأ سكان المنزل بنشوب حريق أثناء النوم ليلاً.

حرائق زيوت الطبخ

من الحرائق الأكثر شيوعًا حرائق الزيوت في المطبخ حيث يحذر المختصون من استخدام الماء لإطفائها، ويؤكد الدكتور البيلي أن الماء في حال استخدامه للإطفاء يتبخر بفعل حرارة الزيت ومن ثم يتطاير الماء مع الزيوت الساخنة وهو ما يتسبب بأضرار وحروق شديدة وانتشار للحرائق في أنحاء المطبخ ومنه إلى المنزل بأكمله.

وأوضح المستشار في هيئة المواصفات أن الطريقة الآمنة لإطفاء الحرائق الصغيرة الناتجة عن الزيوت النباتية يتم من خلال تغطيتها بقماش مبلل، مشددا على ضرورة الالتزام بإجراءات السلامة من خلال توفير بطانية إطفاء حريق في المطبخ على الدوام كون البطانية تتناسب مع إطفاء حرائق المطبخ الناتجة عن الدهون أو غيرها.

مواصفات واختبارات

من جهتها أصدرت الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة وتبنت أكثر من 400 مواصفة خاصة بالحرائق وأجهزة الإطفاء وأنواعها وكيفية اختبارها وكذلك المواد المستخدمة في الإطفاء والمتعلقة بالسلامة والصحة المهنية.

كما تقوم الهيئة من خلال مختبراتها بإجراء الاختبارات اللازمة لمدى مطابقة هذه الأجهزة للمواصفات القياسية من خلال اختبارات معينة، ويتم تطبيق هذه الاختبارات على الأنواع المختلفة من الطفايات بمختبر منتجات المواد الميكانيكية.


إضافة تعليق على المقال
اكتب كلمة consumer في الحقل التالي للتحقق البشري

التعليقات على المقال (0)


Scroll