بوابة المستهلك والجودة - الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة

رئيس APLAC: الاعتماد يضمن للمستهلك موثوقية الشهادة الممنوحة للمنتج


عدد الزيارات: 610 - 2016-11-24 م :: 24-2-1438 هـ - 0

حوار: إسلام محمد

أوضح وانج وونج رئيس منظمة أسيا والمحيط الهادي لاعتماد المختبرات " APLAC" أن الاعتماد يضمن درجة عالية من كفاءة تقييم المطابقة، ومن ثم يضمن للمستهلك أن الشهادة الممنوحة للمنتج على درجة عالية من الموثوقية، فضلاً عن أن القبول بخدمات الاعتماد والاعتراف المتبادل يضمن سرعة وصول المنتجات إلى المستهلكين.

بوابة "المستهلك والجودة" التقت رئيس المنظمة وانج وونج على هامش المؤتمر الخليجي الرابع لكفاءة المختبرات، الذي نظمته هيئة التقييس لدول مجلس التعاون الخليجي بالتعاون مع الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة ومركز الاعتماد الخليجي، حيث أقيمت فعاليات المؤتمر بمقر هيئة المواصفات الرئيسي في مدينة الرياض، وكان هذا الحوار:

 

ما رأيكم في تنظيم الحدث؟

في الحقيقة هذه ثالث مرة أشارك فيها في المؤتمر الخليجي حول كفاءة المختبرات، ولكن هذه أول مرة أزور فيها مدينة الرياض كونه يعقد فيها الآن، وأرى أن اختيار المكان رائع، كما أن القائمين على المؤتمر كانوا متعاونين بشكل أكثر من رائع في تقديم الدعم بكل الأشكال.

 

هل يستطيع الأبلاك (الاتحاد الدولي للاعتماد بمنطقة أسيا والمحيط الهادي) أن يقود التوجه الجديد في مجال "حلال" وشهادات "حلال"؟

لم نبدأ بعد في مناقشة هذا الموضوع، لكن بعد هذا المؤتمر أصبح عندي فهم بشكل كبير لهذا الموضوع، وأنا على يقين أننا نستطيع مع شركائنا في منظمة التقييس لدول مجلس التعاون الخليجي التحرك قدمًا في هذا الشأن خصوصًا أن العالم الإسلامي به ما يزيد على ملياري نسمة، وهما بالقطع لهم احتياجاتهم الخاصة في المأكل والمشرب.

 

ما المزايا التصديرية التي يمكن الحصول عليها نتيجة التوقيع على اتفاقية الاعتراف المتبادل؟

للتوضيح فإننا نعترف فقط بالاعتماد حول العالم وليس منح الشهادات ولكننا ندعم قبول خدمات الاعتماد بين الدول الأعضاء، فعلى سبيل المثال اذا كان هناك منطقتان أ ، ب فإن الحصول على شهادة الاعتماد في المنطقة أ من خلال الأبلاك يعنى بكل بساطة قبول هذه الشهادات الخاصة بالاعتماد في المنطقة ب والعكس ، بمعنى أن الأبلاك مهمتها الرئيسية في المقام الأول تسهيل القبول بشهادات الاعتماد للدول والمناطق الموقعة على اتفاقية الاعتراف المتبادل، وذلك لأن كل دولة موقعة على هذه الاتفاقية تلتزم بكافة الاشتراطات المنصوص عليها في الاتفاقية، وهذا يمثل توحيدا للمعايير وتقليلاً للعوائق الفنية على التجارة، وهو ما يسهم بدوره في تعزيز التبادل التجاري بين الدول.

 

كلنا نعرف أن الحصول على الاعتماد يلزمه وجود معامل ذات كفاءة عالية، فهل تعتقدون أن المواصفة الفنية الدولية أيزو 17025 بحاجة إلى تعديل أو مراجعة لتتواكب مع التطورات والتوجهات الجديدة عالميا؟

المواصفة 17025 هي مواصفة عامة تطبق على كافة المعامل فيما يتعلق بالحجم والمساحة والمواصفات، وآخر نسخة محدثة كانت منذ 11 عامًا.  وفى الحقيقة لا يوجد تحديث كبير في هذه المواصفة منذ آخر مراجعة، وأعتقد أننا بحاجة إلى تعديل هذه المواصفة لتتواكب مع التطورات الحديثة. وفى الحقيقة فإن هذه المواصفة يتم مراجعتها حاليا، ومن المتوقع إصدار النسخة الجديدة منها خلال العام القادم، وسوف يكون اعتماد المعامل طبقا للمواصفة المعدلة نظرا لأن بعض البنود في المواصفة الحالية بحاجة إلى توضيح وتفسير بشكل كبير نظرا لغموض وعدم وضوح بعض البنود بها فيما يتعلق على سبيل المثال بالتتبعية وغيرها من البنود التي ينبغي التعامل معها بشكل أكثر وضوحا في التعديل الجديد للمواصفة.  وهذه المواصفة في الأساس هي مواصفة معامل ولدينا مواصفة أخرى لجهات منح الشهادات، وقد ذكر أحد المتحدثين أنهم يمنحون شهادات حلال طبقا للمواصفات 17065. وهي تختلف عن المواصفة 17025 حيث إنها تختص بجهات منح الشهادات عامة.

 

لقد سبق لك حضور 3 نسخ من هذا المؤتمر، ما الاختلاف الذي لاحظته والتطور الذي تقوم به الهيئة؟

في كل عام يوجد موضوع مختلف من الموضوعات التي تخص موضوعات التقييس بكافة نواحيها، كل عام يقومون بجهد أفضل من العام الذي سبقه حيث إنهم يختارون الموضوعات التي تهم المستهلكين والتي تكون مطروحة على الساحة بقوة.

 

ما الرسالة التي تود توجيهها للمستهلكين؟

كما ذكرت في محاضرتي أن الاعتماد يضمن أن تقييم المطابقة على درجة عالية من الكفاءة، حيث إن الاعتماد يضمن للمستهلك أن الشهادة الممنوحة للمنتج على درجة عالية من الموثوقية، لأن القبول بخدمات الاعتماد والاعتراف المتبادل يضمن سرعة وصول المنتجات إلى المستهلكين، كما يضمن أن المنتجات والخدمات التي يحصلون عليها وتكون حاصلة على شهادات تقييم المطابقة هي شهادات ذات مصداقية عالية.

 


إضافة تعليق على المقال
اكتب كلمة consumer في الحقل التالي للتحقق البشري

التعليقات على المقال (0)


Scroll