بوابة المستهلك والجودة - الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة

  الكهرباء .. منافعها ومخاطرها


عدد الزيارات: 1017 - 2016-08-09 م :: 6-11-1437 هـ - 0

أ. د. عبد الله بن محمد الشعلان

أستاذ الهندسة الكهربائية - جامعة الملك سعود

   مستشار لدى الهيئة

نحن بالتأكيد بحاجة إلى كل ما اخترعه الإنسان وابتكره عقله وخياله، ولا شك أن بعض الاختراعات التي عرفتها البشرية نالت حظاً أوفر من الاهتمام والانتشار دون غيرها من الاختراعات، ما يؤكد أنها أكثر ضرورة للناس وأكبر فائدة في مختلف الأزمنة والأماكن.

وتأتي الكهرباء في مقدمة المخترعات التي قلبت الموازين وغيرت المفاهيم. والكهرباء تمثل عصبًا رئيسًا في معظم إن لم يكن في كل  مجالات الحياة وفي شتى أنحاء المعمورة، وإذا ما تلفتنا حولنا لوجدنا أن الكهرباء أصبحت المحرك الرئيسي لعجلة الحياة، في كل ما نقوم به من الأعمال الفردية إلى الأعمال الجماعية ومن الاستخدامات المنزلية إلى الاستخدامات التجارية والصناعية كالإضاءة وتوليد الطاقة وصناعة الأدوات وإجراء العمليات الجراحية وتشغيل الآلات والأجهزة الدقيقة والحاسبات الآلية.

 والطاقة الكهربائية بكل الفوائد التي ذكرت والتي لم تذكر قد ينجم عنها العديد من المخاطر بسبب الجهل ببعض المفاهيم المتعلقة بهذه الظاهرة الفريدة، ومنها ما قد يودي بحياة الإنسان أو أي كائن حي آخر، ومنها ما قد يسبب الكوارث والحرائق وإتلاف الأجهزة والممتلكات.

بيد أن هذه المخاطر ستكون بعيدة بمشيئة الله وغير محتملة الحدوث عند استخدام الكهرباء الاستخدام الأمثل وضمن شروط السلامة المطلوبة وفي حدود التشغيل المقرر، لأن أخطار الكهرباء تنتج أساسًا من الاستعمال والتعامل الخاطئ من قبل البعض منا وعدم الإدراك والمعرفة بمدى خطورة التيار الكهربائي، إضافة إلى التلف الذي قد يصيب الأسلاك والموصلات التي تنقل الطاقة الكهربائية مما يحدث التماس الكهربائي الخطر، ذلك لأن التيار الكهربائي مؤلف من قطبين أحدهما سالب والآخر موجب، والتقاؤهما المباشر دون جهاز كهربائي يعني تماسا مباشرا من شأنه أن يولد الشرارة فالحريق فالكارثة لا قدر الله.

وقد بينت إحصاءات الدفاع المدني لدينا أن هناك نسبة كبيرة من حوادث الوفيات والحريق تأتي بسبب الجهل والإهمال وسوء استخدام الكهرباء والتعامل الخاطئ مع الأجهزة وعدم إصلاح الخلل والعطب الذي قد يحدث للأجهزة المستخدمة، كذلك التسليك الرديء وعدم مراعاة أصول وقواعد السلامة.

وهناك الكثير من الإرشادات والتعليمات صدرت في كتيبات ومطبوعات من قبل الجهات المختصة للتوعية العامة بأصول السلامة الكهربائية والإرشاد إلى الطرق الصحيحة التي يجب اتباعها في التعامل مع الأجهزة الكهربائية بشكل آمن وسليم. وفيما يلي استعراض مختصر لبعض أصول السلامة التي يمكن معها الاستفادة من هذه الطاقة دون أن نتعرض لمخاطرها:

1)         أن يبتعد الأطفال قدر الإمكان عن الأجهزة والمعدات الكهربائية كالتلفزيون والفيديو وأجهزة الكمبيوتر لما في ذلك من مخاطر حيث إنها تعمل على جهود عالية بداخلها.

2)         تجنب حوادث الصدمات الكهربائية مع الأجهزة التي لها علاقة بالماء كالغسالات والبرادات والسخانات.

3)         اتباع القواعد السليمة في التركيبات والتمديدات الكهربائية والخاصة بالأجهزة ذات السحب العالي للتيار كالدفايات والأفران الكهربائية.

4)         في حالة صيانة التركيبات الكهربائية أو إصلاح الأجهزة الكهربائية يجب التأكد من فصل التيار من مصدره الرئيسي قبل الشروع في عمليات الإصلاح والصيانة.

5)         التأكد دائما من سلامة الأسلاك الموصلة والناقلة للتيار الكهربائي وأنها دائما بحالة جيدة وسليمة.

6)         التأكد من حالة المقابس (الأفياش الثابتة في الجدار)، وعدم تحميلها عند تشغيل الأجهزة والمعدات أكثر من طاقتها المقننة.

ولندرك دائما أن الكهرباء يمكن أن تكون صديقا ودودًا أو عدوا لدودًا.

 


إضافة تعليق على المقال
اكتب كلمة consumer في الحقل التالي للتحقق البشري

التعليقات على المقال (0)


Scroll